الرئيسية / التوظيف و السيرة الذاتية / ما الذي يجعلك سعيدا؟
ما الذي يجعلك سعيدا؟
ما الذي يجعلك سعيدا؟

ما الذي يجعلك سعيدا؟

عندما يتم سؤالك خلال مقابلة العمل عن شغف او ماذي يجعلك سعيدأً. يمكنك التكلم عن هواياتك و الانشكة التي تحبها بشكل عام. في هذا السؤال , صاحب العمل يحاول ان يعرف اكبر قدر من المعلومات عنك انت. ومايمكنك ان تجلب للشركة بالاشافة الى المهارات والتقنيات التي تؤهلك للحصول على وظيفة

لماذا يسال أصحاب العمل ما الذي يجعلك سعيدا
لماذا يسال أصحاب العمل ما الذي يجعلك سعيدا

لماذا يسال أصحاب العمل ما الذي يجعلك سعيدا

السبب الوحيد الذي يجعل صاحب العمل يسألك عن سبب سعادتك. هو معرفه هل تتناسب مع متطلبات الوظيفة و هل انت مناسب لهذا الشاغر؟

هذا السؤال يطرح لمعرفة المزيد عن اهتماماتك وقيمك الشخصية، وأيضا لمعرفة ما إذا احد الانشطة التي تحبها قد يساعد في تطوير العمل.

وكذلك يرغب صاخب العمل في رؤية شخصيتك الكاملة واهمها حياتك خارج المكتب. إجابتك على هذا السؤال يمكن أن تكشف إذا كنت مناسب لثقافة الشركة او لا. حاول أن تكون صادق.

كيفية الرد على ما الذي يجعلك سعيدا
كيفية الرد على ما الذي يجعلك سعيدا

كيفية الرد على ما الذي يجعلك سعيدا

ليس من الضروري ان تركز اجابتك علي العمل ، ولكن يجب أن تثبت قدرتك على تكريس نفسك لمهمة معينة أو هواية متحمسا لها.

بغض النظر عن هوايتك ، قدم بعض الأمثلة عن كيفية تكريس نفسك لهذا الاهتمام أو النشاط. يمكنك أيضا ذكر انك تحدد الأهداف (مثل التدريب على الماراثون ، إذا كان الجري هو هوايتك)، والذي يعكس اهتمامك بالتخطيط والوصول الى الاهداف المنشودة.

وبسبب طبيعتنا العربية , قد يميل صاحب العمل في مناقشة اهتماماتك بالتفاصيل. لذلك حاول ان تكون جاهز لمناقشة جميع الامور مع صاحب العمل.

إذا كنت تعشق مشاهدة الافلام ، على سبيل المثال، قد يطلب صاحب العمل توصيات لافلام معينه ، أو الاستفسار عن الفيلم المفضل لديك.

بغض النظر عن إجابتك، يجب عليك ان تحرص على ان هوايتك لن تؤثر على ساعات عملك. على سبيل المثال اذا كان البر من هواياتك , وكانت المقابلة الشخصية قبل فصل الشتاء او الربيع. فاحرص ان لاتذكر انك سوف تقوم برحلة برية في فترة قريبة.

 

أمثلة لأفضل الإجابات

ما يجعلني سعيد هو  مساعدة الآخرين. عندما كنت صغيراستمتعت بمساعدة أمي في المنزل. وعندما اصبحت اكبر، طورت هذه العادة وأردت مساعدة الآخرين أيضا. أحب مساعدة الناس على إيجاد حلول تلبي احتياجاتهم الخاصة.

أنا احب الرسم. وقد سجلت في دورة تعليمية عن الرسم مسائية مرة واحدة في الأسبوع، وأحاول أن أجد الوقت في نهاية الأسبوع. الرسم هي وسيلة جيدة بالنسبة لي للاسترخاء بعد أسبوع مزدحم.

 

لقد فقدت والدي بسبب سرطان البنكرياس ومنذ ذلك الحين، لقد أمضيت وقتا متطوعا للمساعدة في زيادة الوعي لأبحاث السرطان. أنا متطوع في جمعية السرطان و مجموعات عمل اخرى  وأنا جزء من شبكة المتطوعين. فأنا متحمس للمساعدة في العثور على علاج، وأيضا أحب معرفة المرضى والناجين على المستوى الشخصي.

 

أنا متحمس لتكوين فرق العمل . عندما أشارك في مشروع في العمل، أريد أن أبذل قصارى جهدي لتحقيق النجاح. أشعر و هذا ما اقوم به  في حياتي الشخصية.

أنا احب الطبخ: أنا أحب البحث عن وصفات جديدة، واختبارها.

الحيوانات هي شغفي. لدي كلبين و قط ، أنا متطوع في عيادات الحيوانات الأليفة في عطلة نهاية الأسبوع. أنا أستمتع بالمشي في الصباح الباكر و في نهاية الأسبوع مع كلابي. هذا يساعدني على التركيز وجمع الأفكار.

عن سالم العنزي

مدير مشاريع معلوماتية مهتم بتطوير الحلول التقنية و الموارد البشرية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *